تنظيم “داعش” يسيطر على تدمر بالكامل وواشنطن تعترف بالانتكاسة

تنظيم "داعش" يسيطر على تدمر بالكامل وواشنطن تعترف بالانتكاسة

أعترفت الولايات المتحدة إن انتصار تنظيم الدولة الاسلامية في تدمر والرمادي يعد انتكاسة لجهود محاربة التنظيم.

إلا أن الرئيس أوباما اصر على أن الولايات المتحدة لم تخسر الحرب ضد التنظيم. ووعد أوباما بتقديم المزيد من الدعم للقوات العراقية وقال إن الولايات المتحدة سترفع من برامجها التدريبية في المناطق السنية.

يأتي تصريح أوباما بعد يوم واحد من سقوط تدمر السورية الاثرية التاريخية في أيدي التنظيم

ودخل مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية المواقع الأثرية في مدينة تدمر، عقب سيطرتهم على المدينة من أيدي قوات الحكومة السورية الأربعاء، بحسب ما يقوله المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ولكن المرصد يقول إنه ليس هناك أي دليل على أن المسلحين أخذوا في تدمير المعالم والمباني الأثرية التي ترجع إلى العهد الروماني في المدينة، كما فعلوا في مدن تاريخية أخرى استولوا عليها في العراق المجاور.

في هذه الأثناء، دعت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا إلى إنهاء الأعمال العدائية في تدمر فوراً عقب ورود تقارير عن دخول مسلحي تنظيم الدولة لموقع التراث العالمي.

وقالت إيرينا بوكوفا “أشعر بقلق عميق إزاء الوضع في موقع تدمر. يشكل القتال خطراً على أحد أهم المواقع في الشرق الأوسط وعلى سكانها المدنيين”.

وأكد تنظيم الدولة الإسلامية أنه يسيطر الآن على مدينة تدمر بالكامل، عقب “انهيار” القوات الحكومية هناك، بحسب بيان نشره التنظيم على موقع تويتر.

وجاء في البيان أن القوات السورية المنسحبة “خلفت أعدادا كبيرة من القتلى”، ملأت جثثهم ميادين المدينة.

وقال التنظيم إن أكثر من 100 من المقاتلين الموالين للحكومة قتلوا في المدينة وحولها خلال الاشتباكات التي دارت ليلا مع المسلحين.

وقال المسلحون إنهم سيطروا أيضا على قاعدة تدمر الجوية، ومقر الاستخبارات، والسجن العسكري السيئ السمعة، الذي يرمز – بالنسبة لكثير من السوريين – إلى المدينة أكثر من آثارها.

ويقول السكان إن المسلحين يقطعون رأس أشخاصا في الشوارع أثناء بحثهم عن المقاتلين الموالين للحكومة.

وقال التليفزيون الرسمي السوري إن قوات الجيش السوري انسحبت بالفعل من المدينة. وأضاف أن معظم سكان المدينة قد أخلوا منها.

وتتمتع المدينة، الواقعة في محافظة حمص وسط سوريا، بموقع استراتيجي مهم لأنها تربط شرق سوريا بغربها.

كما أن السيطرة عليها يقرب تنظيم “الدولة الإسلامية” من العاصمة دمشق.

مخاوف

وهناك مخاوف متزايدة من أخطار بالغة تهدد المدينة، أحد أعظم المواقع الآثرية في الشرق الأوسط.

ونقل عن مسؤول المتاحف والآثار في سوريا قوله إن مئات من القطع الأُثرية الثمينة قد نقل من متحف في تدمر إلى أماكن آمنة.

غير أنه أشار إلى صعوبة نقل عدد كبير من آثار تدمر.

وقال عمر حمزة، وهو ناشط سوري من تدمر، لبي بي سي إن المدينة “دُكت بكثافة بالغة” من جانب تنظيم الدولة الإسلامية وقوات الحكومة السورية.

وأضاف “هناك مواجهات غاية في العنف شرق المدينة.”

ويشير حمزة إلى أن “معظم الآثار التاريخية القيمة يوجد في جنوب المدينة. وتقع هذه الآثار بين المدينة والأراضي الزراعية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية، الذي قصف المنطقة دون أي التفات لأهمية حماية الآثار.”

“معركة العالم كله”

وقال مأمون عبد الكريم، مسؤول الآثار في سوريا “هذه معركة العالم كله”.

· اخبار عربيه وعالميه, الأخبار, خبر عاجل, خبر مميز

هذا الموضوع به 0 تعليق

اكتب تعليق

يجب ان تقوم بتسجيل الدخوللتستطيع التعليق .