إنهم يحرقون الوطن !!! بقلم : حسين مرسي

إنهم يحرقون الوطن !!!  بقلم : حسين مرسي

 

نعم إنهم يحرقون الوطن .. ولكن من هم ؟؟ الذين أعنيهم هنا  ليسوا هم المقصودين بإشعال الحرائق عمدا في كل مكان على أرض مصر .. وليسوا هم الذين لايملكون شيئا من وطنية أو إيمان بوطن يضيع على أيدي بعض الأغبياء الذين لايمثل الوطن لهم شيئا .. ليسوا هم من يهدمون وطنهم عمدا ويحرقون أرضه ومبانيه ومشروعاته بهدف تأجيج الفتنة وتهييج الشعب على النظام الحاكم وعلى الرئيس وعلى الدولة كلها .. ليسوا هم من يلقون المواد سريعة الاشتعال ليحرقوا آلاف الأفدنة المزروعة قمحا حتى يفشلوا تجربة زراعة القمح واستصلاح الأراضي في مصر وحتى لاتعتمد مصر على نفسها في زراعة القمح .. ليسوا هم من يحرقون المشروعات الكبرى والمصانع والشركات ومحطات الوقود حتى يسقط الاقتصاد المصري الذي يعاني من أزمات متكررة ومتعمدة لإسقاطه ..

الذين يحرقون الوطن ليسوا هؤلاء فقط وليسوا هؤلاء تحديدا من أعنيهم وأقصدهم بل هم أناس آخرون ارتدوا ثوب الوطنية ورددوا شعارات براقة تسحر أذان الناس وأعينهم حتى يسيروا خلفهم بلا وعي ولا تفكير .. أناس ارتدوا أفخر الملابس وأغلاها وخرجوا علينا من شاشات الفضائيات ليحرقوا مصر أكثر مما يحرق المجرمون وليهدموا وطنهم أكثر مما يفعل المتآمرون ..

إنهم للأسف زملاء مهنة ولكنهم لايهمهم إلا أن تزيد المشاهدة لفضائياتهم حتى لو كان الثمن هو الوطن .. الذين أعنيهم هنا هم الإعلاميون الذين يروجون للفتنة ويلبسونها ثوب الوطنية في حين أنها فتنة سافرة مسفرة لاتخفى على أي عاقل ولا على أي وطني شريف يحب بلده ويسعى للحفاظ عليها .

اندلعت الحرائق في كل مكان على أرض مصر بفعل فاعل .. أقولها بكل ثقة فليس من المنطقي أن تشتعل مصر كلها في وقت واحد ولا بنفس الطريقة لا في نفس الأماكن وهو ما سوف تكشفه الأيام القادمة .. وهنا .. وهذه هي المصيبة الكبرى .. عندما يخرج علينا إعلامي كبير كوائل الإبراشي الذي لا أفهم حتى الآن كيف يدير برامجه ولا ما هدفه من إشعال النار المشتعلة أصلا .. يخرج علينا الإعلامي الكبير في محاولة لتغطية الحريق الأكبر في منطقة العتبة وتحديدا في منطقة الرويعي .. يستضيف أحد مساعدي وزير الداخلية السابقين وهو اللواء نادر نعمان الذي كان يتولى إدارة الدفاع المدني .. ويستضيف أيضا بعض الباعة الجائلين من منطقة الرويعي ليتحدث الطرفان وكأنهما على النقيضين أو هكذا أرادها الإبراشي أن تكون معركة يحاول فيها أن يثبت بكل الطرق أن الحريق الهائل تتحمل مسئوليته وزارة الداخلية ممثلة في إدارة الدفاع المدني التي فشلت في إطفاء الحريق حتى تدخل الجيش في النهاية لتتم عملية الإطفاء ..

ورغم أن كلام اللواء نعمان كان صحيحا ومنطقيا .. فالمنطقة غير مؤمنة نهائيا ولا يوجد فيها أدنى احتياطات الأمان ولا اشتراطات الدفاع المدني التي أعلم تماما أن هناك الكثير من أصحاب الأعمال يعترضون عليها ويرفضون تنفيذها ويستمرون في المخالفات حتى تقع الواقعة فيبكي الجميع .. ويندم ويحمل الدولة  المسئولية كاملة عن وقوع الحريق وعن انتشاره ويطالب أيضا بالتعويضات رغم أنه هو نفسه الذي خالف ورفض تنفيذ اشتراطات الدفاع المدني التي لو توفرت لما وصلنا لما نحن فيه الآن !

أقول إن الإبراشي حاول أن يظهر الدفاع المدني كمسئول وحيد عن الحريق وعن انتشاره وعن وقوع كل تلك الخسائر .. وتجاهل تماما كلمات اللواء نعمان عن مسئولية الباعة الجائلين أنفسهم عن الحادث لأنهم كانوا سببا في منع سيارات الإطفاء من الوصول للحريق بسرعة .. ولم يلتفت لما قاله عن وجود شقق سكنية في عمارات بأكملها تحولت إلى مخازن للملابس والأحذية والمواد سريعة الاشتعال والبويات والتي تحولت إلى قنابل سريعة الاشتعال وسط الحريق وساهمت في انتشاره بسرعة رهيبة ..

تجاهل الإبراشي كل هذه المخالفات والتجاوزات بل وسخر من كلام اللواء نادر نعمان وكأن الهدف هو إظهار الشرطة في صورة العاجز عن حل أي مشكلة وأنها السبب في أي مصيبة تقع على أرض مصر سواء بالتورط فيها أو بالإهمال الجسيم الذي يؤدي إليها !

تحولت القضية على يد الإبراشي من مناقشة الحريق وأسبابه إلى مناقشة فشل الدفاع المدني في السيطرة على الحريق الذي كان قد انتشر أصلا بسبب عدم تمكن سيارات الإطفاء من الوصول إليه ..

لم يسع الإبراشي للبحث عن الجاني الحقيقي الذي أشعل النار والذي يختار بعناية الأماكن التي يلقي فيها كرات اللهب والمواد الحارقة والتي يصعب الوصول إليها والتي غالبا ما تكون في مناطق عشوائية بها تكدس رهيب .. وفيها من المواد الملتهبة ما يمكن أن يحولها إلى جهنم حقيقية على الأرض

كنت أتمنى من الإبراشي أن يركز في برنامجه على مناقشة الهدف من إشعال الحرائق لضرب اقتصاد مصر فيما يخص الشعب نفسه حتى ينقلب المواطن الغلبان على الدولة في النهاية .. كنت أتمنى أن يشير إلى المنهج الإجرامي الذي يتبعه الجناة في تخريب ممتلكات الشعب بعد أن كانوا يحرقون المباني الحكومية .. فالشعب سيكون غضبه كبيرا لو فقد ماله ومصدر رزقه .. ولكن ما حدث أن الإبراشي ترك كل هذا وتفرغ لزيادة الحرائق وإشعال غضبة الشعب .. مش جديدة يعني !!

· مقالات وأراء