العصيان العسكري في ساحل العاج يمتد إلى مدينة ثالثة

العصيان العسكري في ساحل العاج يمتد إلى مدينة ثالثة

قال الجنود المتمردون في ساحل العاج إنهم لن يتراجعوا عن عصيانهم إن لم تدفع الحكومة لهم المكافآت المالية الخاصة بهم.

وقد شهدت المدينتان الرئيسيتان في البلاد، أبيدجان وبواكي، إطلاق نار عنيف عندما حاولت قوات موالية للحكومة استعادة النظام.

كما سمعت أصوات إطلاق نار في مدينة دالوا، مركز منطقة زراعة الكاكاو في البلاد.

وقد أمرت جميع البنوك بإغلاق أبوابها. كما أغلقت بعض المدارس والمكاتب الحكومية.

ويحتج أكثر من ثمانية آلاف جندي على عدم دفع المكافآت التي يقولون إنهم يستحقونها بعد وعد الرئيس الحالي، الحسن واتارا، لهم بذلك عندما ساعدوه في الوصول إلى منصبه.

وسد المتمردون الطرق خارج ثكنة عسكرية في أحد أحياء أبيدجان، عاصمة البلاد التجارية الغنية.

واتجهت قوات موالية للحكومة إلى المدينة الثانية، بواكي، حيث اندلع إطلاق النار لليوم الخامس على التوالي.

وكان المتمردون، الذين ساعدوا الرئيس في تولي منصبه في 2011، قد اختلفوا مع الحكومة على بعض المكافآت المالية.

وتعهد رئيس أركان الجيش، الجنرال سيكو توري بإنهاء العصيان.

· اخبار عربيه وعالميه, الأخبار, خبر مميز