رثاء قلبي … طائر الشمال

رثاء قلبي ... طائر الشمال

 

 

 

أصحو كُل يومٍ على أمل ..

 

أملٍ واحد..

 

أن تُصادفيني

 

أن أراكِ حتى لو لم تريني

 

أنا أرى الفرح بعينيك…

 

أن أسمعَ ضحكتك .. شقاوتك …

 

في صحوتي

 

ومنامي..

 

أناديك

 

أندبكِ

 

أصيح

 

لاتسمعيني..

 

سأنطقُ بلغة الروح فإسمعيني…

 

إعذريني إعذريني

 

إعذريني يا روحي إعذريني

 

ذاك القلب الذي حبك

 

الروح إلي سرت دربك

 

العين إلي بِكت حزنك

 

الإيد إلي لمس خدك..

 

وضحكاتي وبوساتي

 

مواعيد السفر والشوق

 

لحظة من ليالينا

 

وعشقي ذلك الصافي ...

 

وغيرة فارسٍ مجنون ...

 

ووعود قطعناها ...

 

والدم الذي تواعدنا…يبقى واحدٍ ممزوج

 

ومواعيد توالي العمر

 

وكل قصة نظمناها

 

وكل لحظة عشناها

 

كل زعل بلا داعي …

 

وكل غيرة بدون أسباب…

 

ولحظات العتب والشوق…

 

ولهفة لحظة الشوفه …

 

ونار بقلب عشاق …

 

والشعر إلي غنيته …

 

والمخطوطات تشهدلي…

 

وسهر تلك الليالي أنطر…

 

وروحي إلي فدت روحك…

 

وقلبي إل يبكي لجروحك…

 

وأنا إل كلي لك…

 

شصار يا قلبي خبريني…

 

ياعيني وياإحساسي …

 

وياأعز كل ناسي…

 

يا أمي … يا إختي … يا أجمل جلاسي…

 

ولكن

 

بعد هذا… بعد هذا..

 

و بعد هذا اليوم

 

واللحظات خداعة

 

والنكتة السخيفة اليوم

 

لا أنا قريب منك .. ولا أنت تشوفيني

 

وبعد هذا تتركيني

 

ببرد الحياة إلي … كسر ظهري وخلاني

 

أسير لعشقي المجنون

 

وأيامي … وساعاتي… وثواني … عندي ألف سنين

 

وعمري إلي نذرته لك

 

شسوي بكل هذا؟

 

وذاكره مليانه

 

وعقلي إلي يزن آلاف

 

أتركه وأهيم ببر؟

 

وعيني إلي تبكيكِ!!!

 

أطفيها ولا أبصر ؟

 

ورجلي إلي تمشي لك!!!

 

تقدر تمشي بعد هذا اليوم؟

 

تقدر تواعد غيرك؟

 

تقدر تمشي لغيرك … وتحاول تسرع الخطوات …

 

تقدر يا بعد عيني…

 

وكل هذا وكل هذا

 

مانقل نصف إحساسي …

 

ولا ثلثه ولا ربعه…

 

ولا حتى خُمس منه …

 

يا ناتج ضرب ألف مرأة … بألف مرأة … بل أكثر …

 

يا أيها القلب المفجوع بفقدها …. عِش بعدها محروماً من الفرحِ

 

· ثقافه