بودي.. طيران الجزيرة تراهن على فرص النمو الضخمة بالسوق المحلي في السنوات المقبلة

بودي.. طيران الجزيرة تراهن على فرص النمو الضخمة بالسوق المحلي في السنوات المقبلة

قال رئيس مجلس ادارة مجموعة طيران الجزيرة مروان بودي ان فرص النمو القادمة هي محلية بامتياز ورهانات طيران الجزيرة في العام الحالي والسنوات المقبلة تقع على عاتق النمو المتوقع للسوق الكويتي بما يحمله من فرص ضخمة اعلى من نظيراتها في دول المنطقة كافة.
واضاف بودي في عرض مرئي قدمه خلال الجمعية العمومية لمجموعة طيران الجزيرة التي عقدت اليوم في مقر الشركة بمطار الكويت الدولي بحضور 79 في المئة من مساهمي الشركة ان رهانات طيران الجزيرة على السوق المحلي تدعمها مؤشرات حقيقية للاقتصاد الكويتي رصدتها الشركة في ابحاثها ودراستها.
وذكر بودي ان من بين هذه المؤشرات تصنيف الكويت في المرتبة الثامنة على مستوى العالم من حيث الناتج المحلي الاجمالي بحسب صندوق النقد الدولي كما انها تضم شريحة كبيرة من الشباب الكويتي دون سن 25 عاما يمثلون نصف سكان الكويت وينخرطون في سوق العمل تدريجيا.
وتابع ان القطاع الخاص الكويتي قام وحده بمضاعفة عدد الموظفين حديثي التخرج خلال النصف الاول من العام الماضي مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2012 وشهد القطاع الحكومي زيادة بنسبة 18 في المئة في مستويات الرواتب خلال العام الماضي كما ارتفعت عدد الودائع التي تم تسجيلها في البنوك المحلية بنسبة 7 في المئة خلال الاشهر 11 الاولى من العام الماضي.
واوضح بودي ان هذه المؤشرات انعكست على اعداد المسافرين عبر مطار الكويت الدولي حيث نمت حركة المسافرين ستة في المئة خلال العام الماضي ليصل عددهم الى 4ر9 ملايين مسافر مشيرا الى انه رغم ضآلة هذا الرقم مقارنة بمطارات اخرى كمطار دبي الذي استقبل 4ر66 مليون مسافر الا ان غالبية مسافري دبي كانوا عن طريق (الترانزيت).
وقال بودي انه لحساب القيمة الحقيقة يجب فصل عدد المسافرين عن طريق (الترانزيت) وحساب القيمة الحقيقة لقطاع السفر المحلي من والى الوجهة المقصودة كاول او اخر نقطة سفر ليكون عدد المسافرين عبر مطار الكويت الدولي عند 4ر9 مليون مسافر في حين يكون هذا الرقم اقل بكثير في مطارات اقليمية اخرى كالدوحة وابوظبي.
وبالنسبة للجمعية العمومية التي وافقت على توزيع ارباح نقدية بواقع 15 فلسا للسهم الواحد قال بودي ان نجاح الشركة في تحقيق ارباح متتالية جاء نتيجة نموذج العمل الفريد الذي تتبعه المجموعة والمكون من شركتين الأولى شركة طيران تجارية هي (طيران الجزيرة) مقرها الكويت وتخدم المسافرين من وإلى مدن في المنطقة والثانية شركة لتأجير الطائرات هي شركة (سحاب).
واضاف بودي ان فرص النمو المتاحة ل (طيران الجزيرة) في السنوات القائمة ستتركز على نمو الطلب المحلي ولانتهاز هذه الفرص تستثمر المجموعة في المرافق الأرضية حيث تنجز حاليا عملية بناء بوابات خاصة بها في مطار الكويت مزودة بجسرين من أحدث الأنواع وأكثرها تطورا ينتهي تشييدها في الربع الثاني من العام الحالي.
وذكر ان مجموعة طيران الجزيرة تطلق برنامج تحديث الأسطول خلال العام الحالي وذلك بطلبية شراء طائرات جديدة من الشركات المصنعة تقوم الادارة الفنية حالية بوضع المواصفات لتحديد الطائرات التي سيتم شراءها على ان يتم الاعلان عن الطلبية خلال الربع الثالث من العام الحالي.
يذكر ان مجموعة طيران الجزيرة حققت ارباحا صافية بلغت 7ر16 مليون دينار كويتي في 2013 بزيادة نسبتها 6ر19 في المئة عن عام .2012

· اخبار محليه

هذا الموضوع به 0 تعليق

اكتب تعليق

يجب ان تقوم بتسجيل الدخوللتستطيع التعليق .