أمناء الشرطة .. والحق الذي يراد به باطل‏ .. بقلم حسين مرسي

 أمناء الشرطة .. والحق الذي يراد به باطل‏ .. بقلم حسين مرسي

كتبت في مقال سابق عن أزمة أمناء الشرطة وقلت إنهم هم سبب أزمة وزارة الداخلية وسبب فسادها بنسبة كبيرة .. فإذا كان هناك ضباط فاسدون فنسبتهم قليلة وإن كانوا موجودين .. أما الفساد بين أمناء الشرطة فهو فساد ظاهر لايمكن إنكاره ..

وقلت إن أمناء الشرطة الذين ابتدعوا الرشاوي والإكراميات في إدارات المرور فلا تستطيع أن تحصل على رخصتك دون أن تدفع المقابل .. وفي إدارات المباحث وتنفيذ الأحكام مثلا قليل منهم المحترمون بل هناك من يقومون بطلب الرشاوي باسم الضباط في حين أن الضابط قد يكون في نفس المكان ولا يعلم عن هذا الاتفاق شيئا ..

وتصادف بعدها أن كنت متوجها لوزارة الداخلية فاجتمع حولي عدد من أمناء الشرطة بالوزراة وهم في حالة غضب مما كتبت واتهموني بأني وجهت لهم اتهامات باطلة وظالمة .. وتصادف يومها أن كانت هناك وقفة من بعض أمناء الشرطة أمام الوزارة لتأييد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية السابق ..

ودار الحديث مع هؤلاء عن فساد بعض أمناء الشرطة وأقنعتهم بوجهة نظري التى لاتظلمهم بل تنصفهم وتعيد لهم حقهم الذي يسلبه منهم الفاسدون من زملائهم في أماكن أخرى في الوقت الذي يموتون هم دفاعا عن الوطن ..

وأذكر أيضا بعد أحداث يناير أني كنت أسير مع أحد زملائي بشارع قصر العيني وكانت هناك تظاهرة لأمناء الشرطة قطعوا بها الطريق أمام السيارات للمطالبة بزيادة مرتباتهم وحوافزهم بعد أن توقفت الرشاوي إلى حد ما في هذه الفترة فلم يعد هناك سوى المرتب ..وتحدثت مع بعضهم وكانوا في حالة غضب شديد وثورة عارمة تختلط بألفاظ نابية وسباب وشتائم بلا داع ..

ودار الحديث مع بعضهم عن سبب التظاهر فقال أحدهم إن وارة الداخلية رفعت مرتبات الضباط ولم ترفع مرتبات الأمناء وأن الملازم أول قد زاد مرتبه ألف جنيه .. وعندما قلت له إن هذا غير صحيح وأن الزيادة لم تصل إلى هذا المبلغ أبدا فثار في وجهي وقال بالنص “هو يعنى اللوا يزيد وانا مازيدش ليه .. هو اللوا بيشتري بنطلونين وانا باشتري واحد هو اللوا أحسن مني في إيه ؟؟”

هكذا وبكل وضوح وضع أمين الشرطة نفسه في مقارنة مع رتبة اللواء وطلب أن يتساوى معه في كل شئ حتى في المرتب .. وعندما قلت له إن هذا الكلام غير منطقي ثار في وجهي وكادوا يفتكون بي لولا ستر ربنا

تذكرت كل هذا وأنا أتابع أخبار تخريج دفعة جديدة من أمناء الشرطة الذين تم ترقيتهم لرتبة الملازم بتطبيق كادر جديد يسمح بدخول أمين الشرطة لكادر الضباط بعد عدد معين من السنوات .. وهو أمر غير مقبول وأنا شخصيا أرفضه .. فلا يوجد في دول العالم كله أمر يشبه ما يحدث في مصر ولم نسمع مثلا أن في أمريكا أو انجلترا أو غيرهما من الدول التي نحذو خذوها ونقلدها في كل شئ .. لم نسمع عن جندي أصبح ضابطا لمجرد أنه أمضى عددا من سنوات الخدمة ..

وبالمناسبة ليس عيبا أن يظل أمين الشرطة طيلة خدمته بدرجة الأمين فعندما تقدم لمعهد أمناء الشرطة كان يعلم أنه سيكون أمينا طوال حياته وليس ضابطا .. وبحث عن واسطة تدخله المعهد وهو يعلم أنه سيبقى أمينا بقية حياته .. فما الذي جد علينا حتى يتحول أمين الشرطة فجأة إلى ضابط

وبالمناسبة أيضا هذه المسألة قد تكون شائكة للكثير من الضباط الذين يتعاملون مع الأمر على أنه نكتة وينظرون للأمين الذي ترقي لرتبة الملازم على أنه مازال أمينا .. في الوقت الذي يتعامل فيه الأمناء مع الضباط على أنهم أصبحوا متساوين في الحقوق والواجبات

وبالمناسبة أيضا معظم من تم ترقيتهم إلى رتبة الملازم لايقدمون عملا في الأقسام التى يعملون بها أكثر من أعمال إدارية فقط وهذا هو ما رأيته بعيني ورأيتهم يجلسون في أوضاع غير لائقة ويتحدثون بطريقة جافة كما اعتادوا دائما على التعامل مع الجمهور

سامح الله اللواء محمود وجدي الذي أعاد للخدمة الأمناء المفصولين لأسباب عديدة في محاولة لإسكاتهم في أيام الثورة الأولى .. ثم وافق لهم على كادر الضباط وهو ما يرفضه نسبة كبيرة من الضباط الآن

وبالمناسبة أيضا هذا المقال كتبته بعد أن شاهدت أمين الشرطة الذي تم القبض عليه في مطار القاهرة وهو يتحدث للإعلام بطريقة أقل مايقال عنها إنها جليطة لاتتناسب مع احترامه لمكانه ووضعه ولرؤسائه .. وذلك عندما يتحدث عن أنه سكرتير عام النادي العام لأمناء الشرطة على مستوى الجمهورية وأنه حصل على كذا ألف صوت لن يحصل عليهم رئيس الجمهورية في الانتخابات الرئاسية كما قال هو بالحرف الواحد

بصراحة الموضوع وصل لمرحلة الهزل والتهريج ولابد من وضع حد لما يفعله أمناء الشرطة الذين أفسدوا الشرطة ومازالوا يفسدونها باعتصامات وإضرابات وفوضى نحن في غنى عنها في هذا التوقيت بالذات .. لكن الحكاية بصراحة مش فارقة بالنسبة لهؤلاء .. وعلى وزارة الداخلية أن تبحث عن بديل لوظيفة أمين الشرطة التي أصبحت عنوانا للفساد رغم وجود الكثير منهم يحظون بالاحترام والتقدير لكن الغالبية منهم فاسدون .. وأجري على الله

· مقالات وأراء

هذا الموضوع به 0 تعليق

اكتب تعليق

يجب ان تقوم بتسجيل الدخوللتستطيع التعليق .